أهلا وسهلا بك يا زائر في 


 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر
 

 نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zaka
عضو نشيط
عضو نشيط
zaka

ذكر عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي Empty
مُساهمةموضوع: نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي   نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي Icon_minitimeالإثنين 5 مايو 2008 - 22:29

مقدمـة : تعتبر نيجيريا من أغنى البلدان الإفريقية من حيث الثروات الطبيعية، إلا أنها ضعيفة من الناحية التنموية.

- الخصائص الطبيعية والبشري

- فأين يتجلى الغنى الطبيعي لهذا البلد؟

- وما هي مظاهر ضعفه التنموي؟

- وما المجهدات المبذولة لمواجهة هذا الضعف؟

I - الخصائص الطبيعية و البشرية لنيجريا:

* يلاحظ من خريطة التضاريس سيادة مظهرين أساسيين هما: الانبساط و قلة الارتفاع حيث تتراوح هضبة جوس التي تتوسط البلاد بين 400m و 1000m كما تقل السهول الجنوبية عن 200m .

* و يمتاز المناخ بارتفاع الحرارة طيلة السنة نتيجة القرب من خط الإستواء ، كما أنها تضم مناخين : مناخ استوائي في الجنوب و مناخ مداري في اتجاه الشمال ، فانتشرت الغابات الكثيفة جنوبا لتنتشر نباتات السافانا في الشمال ، و تمثل الأراضي الصالحة للزراعة: 78.4%

* و تعرف نيجيريا نموا ديموغرافيا سريعا2.2 %ساهم في ارتفاع عدد السكان ليفوق 129 ملبون نسمة سنة 2005 فكانت البنية البشرية فتية، مع ملاحظة ارتفاع في نسبة الفقر إلى حوالي 90.8% و ارتفعت نسبة الأمية إلى حوالي :60% و البطالة إلى : 28% فانخفض مؤشر التنمية البشرية I.D.H إلى : 0.46

* و يتوزع السكان النشيطون بين القطاعات الاقتصادية على الشكل التالي: الفلاحة: 70% القطاع الثاني:10% و القطاع الثالث: 20% .

І – تتعدد مقومات الغنى الطبيعي بنيجيريا:

1 ـ الفلاحة والصيد البحري:

تشكل المساحة الشاسعة أول عنصر في الغنى الطبيعي لنيجيريا، وتعتبر الفلاحة النشاط الاقتصادي الرئيسي بالبلاد حيث تشغل 70 % من السكان النشطين بفضل توفر نسبة مهمة من الأراضي الصالحة للزراعة، والتي تشكل 35 % من المساحة الإجمالية للأراضي الفلاحية، وهي عبارة عن أشرطة خصبة تمتد على الساحل وعلى طول الأنهار خاصة نهر النيجر ونهر البينوي.

يغلب على الفلاحة النيجيرية الطابع المعيشي، إلا أن منتجاتها تتميز بالتنوع، يأتي على رأسها الحبوب والكاكاو (الرتبة الرابعة عالميا) والفول السوداني (الرتبة الرابعة) والقطن (الرتبة 16)، وهي تعرف تطورا مستمرا رغم المشاكل التي تواجهها.

تتوفر نيجيريا على قطيع مهم من الماشية، إذ تحتل الرتبة السادسة عالميا من حيث تربية الماعز، والرتبة 12 بالنسبة للأبقار، كما أن الصيد البحري يحتل مكانة مهمة ضمن الاقتصاد النيجيري مستفيدا من انفتاح البلاد على المحيط الأطلنتي الغني بثرواته السمكية.

2 ـ مصادر الطاقة والمعادن:

تتوفر نيجيريا على ثروات طاقية مهمة، حيث أنها تعتبر أول منتج للبترول بالقارة الإفريقية، إذ يبلغ حجم الإنتاج 2.5 مليون برميل يوميا، كما أنها تنتج كميات مهمة من الغاز الطبيعي.

تنتشر مناطق التوزيع المجالي لحقول البترول والغاز الطبيعي بالجنوب وحول دلتا نهر النيجر، كما توجد مجموعة من المحطات الكهرومائية والكهروحرارية، وتزداد مدخرات البلاد من هذه الثروات بفضل الاكتشافات المستمرة، حيث تحتل الرتبة السابعة عالميا من مدخرات البترول والتاسعة بالنسبة للغاز الطبيعي، كما أن هذه المواد تشكل 95.5 % من صادراتها للخارج.

بالإضافة إلى مصادر الطاقة تنتج نيجيريا أنواع مختلفة من المعادن، أهمها الحديد والزنك والقصدير، إلا أن أغلبها يصدر خاما إلى الخارج نظرا لضعف النشاط الصناعي الذي لا يشغل سوى 10 % من السكان النشطين.

ІІ – تعمل الحكومة النيجيرية على مواجهة الضعف التنموي:

1 ـ مؤشرات الضعف التنموي بنيجيريا:

تعرف نيجيريا نموا سكانيا مرتفعا، تصل نسبته إلى 2.2 % سنويا، إذ يبلغ عدد السكان 133 مليون نسمة، مع كثافة سكانية عالية 145 نسمة/كلم²، وهي تعاني من مشاكل تنموية عديدة أبرزها ضعف مؤشر التنمية البشرية (الرتبة 152 عالميا)، حيث أن 70 % من السكان فقراء لا يتجاوز دخلهم دولار واحد في اليوم (1= $ حوالي 10 دراهم) و (90.5 % دخلهم أقل من دولارين)، ويعانون نقصا في التغذية، وأكثر من نصفهم لا يستفيدون من الخدمات الصحية ( 27 طبيب لكل 100 ألف نسمة) مما أدى إلى استمرار انتشار بعض الأمراض الخطيرة كالملا ريا (30 مصاب لكل 100 ألف نسمة)، كما أن 36 % من الأطفال يعانون من نقص في الوزن ونسبة كبيرة منهم محرومة من التمدرس.

2 ـ الإجراءات المتخذة لمواجهة الضعف التنموي:

اتخذت الحكومة النيجيرية عدة إجراءات تقنية لمواجهة الضعف التنموي بالبلاد، حيث عملت على تقليص النقص الذي تعاني منه العملة وسنت سياسة الشفافية في القطاع الاقتصادي كما مولت صندوق للموازنة لدعم المواد الأولية الاستهلاكية من فائض عائدات البترول ومن مدا خيل الفيدراليات، وذلك للتخفيف من حدة الفقر، كما أنها تعمل لكن ببطء على تعميم التعليم والخدمات الصحية وتزويد مختلف المناطق بالماء الصالح للشرب.

أدت هذه الإجراءات إلى تطور الناتج الوطني الخام بنسبة 7 %، وكذلك ازداد الناتج الوطني الخام الفردي بنسبة 30 % كما ازدادت الاستثمارات الخارجية.

خاتمـة :
رغم ثرواتها الطاقية المهمة والمجهودان المبذولة من طرف الحكومة، ما زالت نيجيريا تعاني من ضعف مؤشر التنمية البشرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معشوقة الصعود إلى الفضاء
عضو فعال
عضو فعال
معشوقة الصعود إلى الفضاء

انثى عدد الرسائل : 281
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 12/04/2008

نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي Empty
مُساهمةموضوع: رد: نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي   نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي Icon_minitimeالثلاثاء 6 مايو 2008 - 16:42

marccii

:يشتعل: :يشتعل: :يشتعل: :N7: :N7:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف الدين
الإدارة
الإدارة
سيف الدين

ذكر عدد الرسائل : 824
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي Empty
مُساهمةموضوع: رد: نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي   نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي Icon_minitimeالخميس 8 مايو 2008 - 17:44


بارك الله فيك أخي على مجهودك

شكرا جزيلا على هذا الدرس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نيجيريا بين الغنى الطبيعي و الضعف التنموي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بريكة للـعــلم والمعرفة :: المنتدى التعـــلــيمي :: التعلـيــم الثانــوي :: السنة الثالثة ثانوي * Bac *-
انتقل الى: